أخبار عاجلة

إيقاف أكثر من 7 آلاف مواصفة قياسية لمخالفتها للمعايير الدولية


الإثنين, 31 أكتوبر 2011 - 04:21 pm
عدد الزيارات: 779 | طباعة طباعة

ألزمت اللجنة العلمية البيطرية بوزارة الزراعة هيئة المواصفات والجودة المصرية بالوقف الفوري لأكثر من 7 آلاف مواصفة قياسية صادرة عام 2005 لاستيراد المواد الغذائية من الخارج، لمخالفتها المعايير الدولية للاستيراد وإصدارها بمعرفة حكومة " نظيف " السابقة لصالح حفنة من رجال الأعمال و مافيا الاستيراد، وبما يسهم فى تحقيقهم مكاسب خيالية، دون النظر إلى مصلحة وسلامة المستهلك المصرى.

واتهم الدكتور فتحى النواوى -أستاذ الرقابة على اللحوم بكلية الطب البيطرى جامعة القاهرة- هيئة المواصفات والجودة بإغفال الدلائل العلمية، مهددا بكشف الحقائق السوداء لهيئة المواصفات والجودة وتقاعسها عن حماية المستهلك المصرى وتجاهلها المواصفة القياسية المصرية الصادرة عام 1991 والتى كانت تكفل حماية المستهلك المصرى، مشيرا إلى أن شركات الصناعات الغذائية اشتركت في وضع المواصفات القياسية الصادرة عام 2005 الخاصة بالمواد الغذائية وبصفة خاصة اللحوم ومنتجاتها وبما يضمن لها تسهيل وتيسير أعمالها.

وقال: إن الكارثة الكبرى تكمن فى أنه تم إعادة ترتيب بنود المواصفات القياسية للحوم والدجاج المجمد طبقا للقرار الوزاري رقم 163 لسنة 2002 الصادر للمواد الغير غذائية من الأساس، حيث تبين أنه صادر عن وزارة التجارة الخارجية في 17/3/2002 وموقع من يوسف بطرس غالي بشأن قيد المستوردين المستوفين لقواعد الاكتفاء بالفحص الظاهري للرسائل المستوردة من السلع الصناعية فقط.

وأضاف أنه فى حين حددت المواصفات الصادرة في عام 1991 فترة صلاحية اللحوم المجمدة والدواجن المجمدة بـ 9 أشهر عند -18م°، جاءت مواصفة عام 2005 لتحددها بـ 12 شهراً، كما قامت بزيادة فترة صلاحية الكبد المجمد من 4 إلى 7 أشهر وذلك عند حفظ الكبد عند -20°م مع العلم أنه لا توجد في مصر أى ثلاجة تصل كفاءتها لتلك الدرجة، كما ألغت شرط الآ تزيد صلاحية اللحوم والدواجن المجمدة على نصف فترة صلاحيتها عند دخولها مصر وهو ما يتيح للمستورد استيراد لحوم بأبخس الأسعار لقرب انتهاء فترة صلاحيتها وفسادها وأيضا غير معلومة المصدر لإلغاء شرط شهادة المنشأ.

وقال الدكتور محمد طلعت عمارة الأستاذ بكلية الطب البيطرى جامعة القاهرة إن المواصفة سمحت باستيراد لحوم منخفضة الجودة لاستخدامها فى تصنيع اللانشون  البسطرمة والتلاعب فى استخدام المواد المضافة للانشون وهى فى معظمها كيميائية إذا زادت عن حدود معينة كان لها آثار سلبية و شديدة السمية علي صحة المستهلك وخصوصا للأطفال أقل من 4 سنوات إلي جانب استخدام أحشاء الحيوانات مثل القلب واللسان ولحم الرأس، مما يفتح الباب على مصراعيه للغش واستخدام مدخلات ملوثة فى الصناعة بل ولم تلزم المواصفة المصانع بكتابة إن اللانشون يحتوي علي هذه الأحشاء حيث لا تستخدم هذه المدخلات للاستهلاك الآدمي فى معظم الدول المصدرة و تستخدم عادة فى إنتاج أغذية الحيوانات الأليفة مما يسمح باستيرادها بأسعار زهيدة وسمح بتعبئة المنتج فى عبوات مادة البولي أمايد الخطيرة والمحظورة فى جميع أنحاء العالم.

وقال إنه بالنسبة للدواجن المستوردة تم حذف شرط عدم استعمال الصعق الكهربائي والغاز وألغي شهادة بلد المنشأ الصحية التى تثبت أن الذبح جاء وفقا للشريعة الإسلامية والطيور سليمة ومطابقة للمواصفات القياسية المصرية وصالحة للاستهلاك الآدمي، كما تم مد فترة الصلاحية إلي 12 شهرا و ليس 9 أشهر، وبالنسبة للأسماك فلقد ألغت المواصفة القياسية شرط التخزين على درجة حرارة لا ترتفع على - 18 ساعة وحتى الاستهلاك فى مدة أقصاها 6 أشهر وألا تزيد المدة من تاريخ التجميد حتى الوصول إلي المواني المصرية علي 3 أشهر بخلاف السماح باستيراد أسماك بها علامات فساد ظاهر بسبب إلغاء شرط إلا يزيد الرقم الهيدروجيني على 2 ، 6 والسماح بزيادته إلى 5، 6 دون دليل علمي.


الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 2000 والمتبقي منها
ادخل الكود المبين
شاهد بالفيديو