أخبار عاجلة

لطفى عبد الماجد عضو الأمانة العامة بحزب العمل شهيدا للحرية والكرامة


الخميس, 15 أغسطس 2013 - 12:18 am
عدد الزيارات: 2753 | طباعة طباعة
الشهيد لطفى عبدالماجد
الشهيد لطفى عبدالماجد
كتب: عبدالرحمن كمال

<< من كلماته الخالدة: المعونة لوثت عقل وشرف وضمير الجيش.. ونحن على أبواب ثورة إسلامية جديدة تتطلب الرجوع إلى هويتنا الأصلية
ارتقى الشهيد بإذن الله لطفى عبد الماجد عضو الأمانة العامة لحزب العمل، ضمن آلاف الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للحرية والكرامة؛ فى مجزرة فض الاعتصام التى قامت بها قوات الصهيونى عبد الفتاح السيسى والمجرم محمد إبراهيم.
وكان الشهيد من المرابطين فى الميدان للدفاع عن حرية وكرامة المصريين، وإن الراحل كثيرا ما تمنى الشهادة فى سبيل الله وفداء دينه ووطنه، حتى إنه كان هو من أحضر خيمة حزب العمل فى الميدان ونصبها، وقال يوم نصبها: "لقد جئت اليوم لأستشهد"، فوفقه الله ونال الشهادة.
والشهيد لطفى عبد الماجد ابن محافظة سوهاج، حاصل على بكالوريوس تجارة من جامعة عين شمس، وكان يعمل محاسبا بمحافظة الإسكندرية، حيث يقطن، كما كان يمتلك محلا خاصا به لبيع الأدوات المنزلية.
من أقواله فى آخر اجتماع للأمانة العامة للحزب: "الوضع فى مصر الآن بين عصابة حكمت واستزفت البلد ولن تقبل التنازل عن ذلك حتى لو بسفك الدماء، الصراع بين هذه العصابة وبين الشعب الذى ثار عليهم، والطرف الآخر من الصراع بين الليبرالى وبين الإسلامى وهو صراع على الهوية والمعتقد، والليبرالى استخدم الأدوات والأموال لتزييف وعى الشعب المصرى عن طريق إعلاميين ومجتمع مدنى غيروا من مصطلحات الإسلام نفسه، وألغوا كلمة جهاد وغيرنا الجهادية، وسميناها وزارة الدفاع، وساقونا إلى معركة فرضوا قواعدها وأدواتها"، "هناك فرصة لتصحيح الوضع بعد أن انقلبوا على قواعد اللعبة فلا عودة أبدا للآليات الديمقراطية التى أرغمونا على الدخول فيها إذا أردنا النصر، وعلينا أن نعود إلى أدواتنا، فنحن على أبواب ثورة إسلامية جديدة تتطلب تعديل المصطلحات والرجوع إلى هويتنا الأصلية، فلا بد من بيعة جديدة وعهد جديد، وأن يهاجر الإخوان إلى دولة المدينة"، "المؤامرة أمريكية سعودية، والجيش المغسول دماغه بسبب المعونة الأمريكية، وعلينا أولا طرد السفيرة، وإغلاق السفارة الأمريكية، ورفض المعونة التى لوثت عقل وشرف وضمير الجيش المصرى".
نسأل الله أن يحتسب فقيدنا الغائب الحاضر شهيدا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
 


التعليقات

Mahmoud
الخميس, 15 أغسطس 2013 - 02:15 am

\" ألعصيان ألمدنى ألشامل\"هو ألحل ألوحيد

0
0
ألأنقلاب مؤامره دوليه فلا يمكن ألأعتماد على أى دوله خارجيه أو منظمه دوليه أومحاكم دوليه فكلهم فى نفس ألعصابه مع ألسيسى , ألحل ألوحيد لهذه ألمؤامره هو فقط \" ألعصيان ألمدنى ألشامل\" على مستوى ألجمهوريه , فلابد أن تصل ألرساله لعامة ألشعب بأسرع وقت للتعامل مع ألخونه.
mohamed mawhob
الجمعة, 16 أغسطس 2013 - 02:28 am

الى جنه الخلد يا ابن عمى

0
0
كنت ومازلت وستكون بالنسبه لى الاخ الاكبر ذو الأبتسامه الحلوه والمقابله التى تحمل فى طياتها كل معانى الحب والنقاء والقلب الابيض الشفاف....ستظل بالنسبه لى القدوه التى أعتز وبكل فخر أن أقتدى بها..فى (حبك لكل الناس ..تسامحك ...صمودك ...فكرك التى استشهد من أجله ...قوه ايمانك...تمسكك بالحق ...دفاعك عن شرعك وشريعتك الى أن أستشهد وهذا ما كنت تتمناه)رحمك الله ياأبن عمى وأسكنك فسيح جناته مع الصديقين والشهداء
الحمزاوي
الإثنين, 02 سبتمبر 2013 - 11:20 am

حلوة العبارة

0
0
حلوة عبارة يجب ان يهاجر الاخوان الى دولة المدينة. و يضاف لها قول الله عز وجل .(اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا و ان الله على نصرهم لقدير الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله ) .فعلا كفى الاخوان من دولة مكة التي استمرت اكثر من 80سنة.

الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 2000 والمتبقي منها
ادخل الكود المبين
شاهد بالفيديو