أخبار عاجلة

انفراد| الشعب" تكشف مخططات أمنية لاسقاط الرئيس مرسي يوم 30 يونيو


الأحد, 09 يونيو 2013 - 12:19 pm
عدد الزيارات: 41282 | طباعة طباعة
تحقيق: مصطفى حمدي

>> العميد "طارق الجوهري" مسئول التأمين السابق لفيلا الرئيس: أحذر من مؤامرة من بعض ضباط الداخلية ضد الرئيس في 30 يونيه
>> هناك من الضباط من ينتظر الفوضى حتى يساعد المتظاهرين على اقتحام منزل الرئيس أو قصر الرئاسة
 >>المخطط ينظمه بعض الضباط بالحرس الرئاسي لا يعلم الحرس الجمهوري عنها شيئا
 >>مساعد وزير الداخلية الأسبق: هناك مؤامرات على أعلى مستوى تحاك ضد الرئيس مرسي
>> اللواء عبداللطيف البديني : السكوت عن تلك المعلومات تأمرا من القيادات مع المتآمرين على الانقلاب
 >>وزارة الداخلية: لا توجد مؤامرات ولا مجال لسقوط وزارة الداخلية مرة أخرى
  >>الحارس السابق لمنزل الرئيس لـ"الشعب": قيادات بـ"الداخلية" نصحتني بالهروب خارج مصر حتى مرور 30 يونيو

قال العميد طارق الجوهري مسئول التأمين السابق لفيلا الرئيس مرسي بالتجمع الخامس لـ"الشعب" أن هناك مؤامرات تحاك ضد الرئيس مرسي من قبل بعض الضباط المقربين من حراسته مؤكدا أنهم ينتظرون حدوث فوضى وبلبلة بفارغ الصبر في تظاهرات 30 يونيه القادم حتى يتمكنوا من إسقاط الرئيس والايقاع به مؤكدا أن " هناك عددا كبيرا من الضباط من ينتظر الفوضى أو سقوط الدولة حتى يساعد المتظاهرين على اقتحام منزل الرئيس أو قصر الرئاسة .
وأعطى الجوهري مثالا عينيا على ذلك قائلا " أن يوم 5 ديسمبر والمعروف بأحداث الاتحادية قام مجموعة من الضباط وأفراد الداخلية المكلفين بحماية قصر الرئيس أثناء قيادتي لحراسة منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بشحن الجمهور وتقديم الوعود لهم بمساعدتهم على اقتحام منزل الرئيس المكلفين بحراسته بالتجمع في حال أقتحام المتظاهرين لقصر الاتحادية .
وأضاف الجوهري "علاوة على أن هؤلاء الضباط توعدوا للرئيس مرسي
في حال انسحاب الشرطة من تأمين القصر الرئاسي وجاء لي مفتش مباحث المشرف علينا و قال قبل وصول الرئيس للقصر حرفياً " نصف ساعة بالضبط وسيلقي به في السجن.. هذه ليست أشكال رئاسة " !
وعندما سألته عن سبب التجاوز " قال لي حرفيا " انت معاه ؟ ابقى خليه ينفعك  كلها لحظات وهتكون انت وهو في السجن" .
وحذر الجوهري من وجود مخططات ينظمها بعض ضباط الحرس و ترتكب من بعض ضباط حرس تأمين الرئيس لا يعلم الحرس الجمهوري عنها شيئا.
وأكد قائد الحرس السابق لفيلا الرئيس مرسي أن القيادات الأمنية بالوزارة لم يصدر عنها أي ردود أفعال لمواجهة التجاوزات والخروقات التي يقوم بها هؤلاء الضباط ومواجهتهم بها على الرغم من أنهم يعلمون عنها الكثير .
وأضاف الجوهري " هناك عدد من صغار الضباط يريدون اسقاط الرئيس ووجدت أحد الضباط الصغار يقول لي في إحدى أيام حراستي لمنزل الرئيس " الناس هتموتنا انهارده بليل يا باشا لسه ناويين تحموا الراجل ده " ، عموما احنا منتظرين نسلم فيلا الرئيس للناس تسليم أهالي بس الناس تدخل قصر الاتحادية وملكش دعوه " وأضاف " هناك ضابط برتبة الملازم أول كان دائما ما يقول لي ليس لي الشرف أن أعطي التحية العسكرية للرئيس مرسي .
وأكد الجوهري أنه قام بالاتصال بالقيادات بوزارة الداخلية للإبلاغ عن ما يقوم به الضباط وقام بتقديم عدة مذكرات الا أنهم لم يستجيبوا لي وكان هناك تواطؤ غير عادي منهم وأضطررت الى الاتصال مرة أخرى بحرس الرئيس وطلب مني أن أكتب مذكرة تفصيلية بكل ما حدث ، وقلت فيها بأني أجزم أن هناك من سيساعد في اقتحام منزل الرئيس ، وكانت تلك المذكرة سببا في اقالتي من العمل بوزارة الداخلية وإحالتي للمعاش .
ووجه الجوهري رسالة الى وسائل الاعلام قائلا فيها" أتوسل اليكم أن تتحروا الدقة فيما ينشر ، ولا داعي للإيحاءات التي تنشر كل يوم بإنهيار النظام ، خاصه وأني أعتبر تلك التصريحات كارثيه ، فمن الممكن أن تحدث حرب ضباطية من تلك الإيحاءات وأكبر دليل على ذلك تجرأ الضباط أسفل منزل الرئيس .
وأنهى الجوهري كلامه تصريحاته قائلا " تأتيني تهديدات يوميه من أشخاص لا أعرفهم مفاداها الانتقام ان اًصريت على موقفي تجاه الداخلية وضد أفراد حراسة منزل الرئيس مرسي وعلى اثر هذه التهديدات أولادي لا يذهبون إلى مدارسهم في معظم الأحيان قائلا " أخاف أن يتعرض أحدهم لسوء أو مكروه ، مؤكدا أنه سوف يتمسك بأقواله والمذكرة التي قدمها مباشرة لحرس رئيس الجمهورية التي لا يعلم عنها شيئا الى الأن  .
من جانبة قال اللواء عبد اللطيف البديني مساعد وزير الداخلية السابق أنه لا يستبعد مثل وجود تلك المؤامرات ، مؤكدا أن الحراسات التي تحيط برئيس الجمهورية يجب أن تجرى اختيارها بطريقة سليمة لا تسمح لأحد بفعل ذلك ، ولا تسمح لأي أنتماء حزبي لأي أحد من المكلفين بالحراسة بالتصرف الى دائرة الحراسات الخاصة ، مؤكدا أن هذا لا يمنع إمكانية حدوث ذلك .
وأكد البيديني أن هناك مؤامرات على أعلى مستوى تحاك ضد مرسي قائلا أن هناك حملات تعمل على تفكيك الشعب وتدعو للعنف .
وناشد البيديني وزير الداخلية وجميع القيادات المعنية بفتح تحقيق فوري فيما المعلومات التي جائت على لسان العميد طارق الجوهري وذلك لإتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية الرئيس والتأكد من صحة الكلام .
وأضاف البيديني أن خطورة تلك المعلومات تتمثل في وجود مؤامرات حقيقية من قبل القائمين بالحراسة مؤكدا أن ذلك الأمر في غاية الخطورة وأعتبر البديني أن السكوت عن تلك المعلومات سيعد تأمرا من وزارة الداخلية وكافة الجهات المختصة مع المتأمرين على الانقلاب .
من جانبة قال مصدر أمني بوزارة الداخلية لـ"الشعب" وزارة الداخلية تعمل في اطار القانون وكل ما يهمها أمن الوطن والمواطنين وقال أنه اذا كانت هناك مؤامرات من قبل وزارة الداخلية فهذا سقوط للشرطة ، مؤكدا أنه لا مجال من "سقوط وزارة الداخلية مرة أخرى" .
وأكد المصدر أن الشرطة لا توجد لديها أي نوايا لأن تكون طرفا في أي معادلة سياسية خاصة وأنها ليست طرفا في التوجهات السياسية مؤكدا أنها ستعمل لأمن المواطن فقط دون النظرالى الانتماءات الحزبية أو السياسية مؤكدا أن من حق أي أحد التعبير عن رأيه بكل شفافية.
وحذر المصدر من اندساس مخربين أو القائمين بأعمال شغب خلال تظاهرات 30 يونيه مؤكدا أنه سيتم التعامل معها بكل حزم بمقتضى القانون.
وأكد العميد طارق الجوهري قائد الحرس السابق لمنزل الرئيس محمد مرسي بالتجمع الخامس ، أن قيادات بوزارة الداخلية نصحته الهروب خارج البلاد والسفر للخارج حتى لا يعرض نفسه وأسرته للخطر بعد التصريحات الصحفية التي أدلى بها بأن وزارة الداخلية تجهز لمؤامرة ضد الرئيس .
وأضاف الجوهري أنه قرر السفر مع أسرته خلال الأسبوع القادم إلى قطر هروبا من المخاطر التي قد تتعرض لها أسرته مؤكدا أنه تأتيه تهديدات يوميه من مجهولين مفاداها الانتقام منه في حال إصراره على موقفه تجاه الداخلية وضد أفراد حراسة منزل الرئيس مرسي.
وأشار إلى أنه على اثر هذه التهديدات فإن أولاده لا يذهبون إلى مدارسهم في معظم الأحيان خوفا من أن يتعرض أحدهم بسوء أو مكروه .

 


التعليقات

الحسني علي
الثلاثاء, 18 يونيو 2013 - 10:53 am

الأمن والأمانة

1
0
الرجل المحترم تكلم سابقا ً عن هذه المؤامرة ورغم ذلك فإن الرئيس لا يهتم ، الظاهر أن الأمر لا يعنيه وهذه ليست شجاعة ولكن تدل على أن الرجل غير مدرك للمسئولية التي أولاه الله أن يكون رئيس لمصر فعلى من حوله أن ينبهوه للخطر الذي يتعايش معه وبينه لأن ما يفعله هذا تواكل وتضييع للوطن وللناس ، يجب أخذ الحذر فكل الحكام والمسلمين يجعلون حراسهم هم آمن الناس عليهم ، كل الحراسة في الدنيا ومن يوم أن قامت تكون لمن أهل لها من حيث الخبرة والأمانة والحرص
رضا السيد
الأربعاء, 19 يونيو 2013 - 02:07 am

خيانة حرس الرئس خيانة للشعب

0
0
الفلول+المنتفعين+أشباه رجال الاعمال+البلطجيه+الحرميه الكبار والصغار+بعض الشرطه+قضاة البرائات للجميع+الاعلام الكاذب بتاع مبارك كل هؤلاء ضد التغيروالثوره
حزين
الخميس, 20 يونيو 2013 - 04:00 am

فينك ياريس

0
0
البلد هتضيع اتحرك قبل فوات الاوان والا اقسملك ان هتقوم حرب اهلية فى البلد وهتكون انت السبب المحب لك ابنك ........................................... المكتئب
حزين
الخميس, 20 يونيو 2013 - 04:08 am

فينك ياريس

0
0
الناس بتقولى خلى الريس يتفعك - اتصرف يا ريس -البلطجية فى كل كمان اتحرك من اجل الله اللهم قد بلغت اللهك فاشهدz
حزين
الخميس, 20 يونيو 2013 - 04:09 am

فينك ياريس

0
0
الناس بتقولى خلى الريس يتفعك - اتصرف يا ريس -البلطجية فى كل كمان اتحرك من اجل الله اللهم قد بلغت اللهك فاشهد
محمد حسين
الجمعة, 21 يونيو 2013 - 05:50 am

الفوضى لا تقيم دولة

0
0
أقتبس بعض الكلمات للأستاذ مجدي قرقر و أعرضها بإسلوبي
مولوتوف - حجارة - رصاص - خرطوش - شوم - قطع مواصلات - الاعتداء على أي مباني أو ممتلكات عامة أو خاصة . كلها أعمال مجرمة في القانون ولا تحتاج إلى تشريع جديد أو إعلان لحالة الطوارئ . نناشد النيابة العامة التعامل بجدية في مثل هذه القضايا وعدم التساهل في الإفراج عن المشتبه فيهم. وإعطاء الشرطة كل الحق في إنهاء هذه الحالة الشاذة بالوسائل القانونية المعروفة.
إن محاولات ما يسمى بجبهة الإنقاذ إسقاط النظام الشرعي بهذه الوسائل عمل غير وطني بكل المقاييس ولا يؤدى إلا إلى استمرار الفوضى واستمرار المرحلة الانتقالية بصورة زمنية مفتوحة مما يعرض المصالح العليا للبلاد لخطر جسيم واضح لكل ذي عينين.
وهى خطة صهيونية أمريكية لتحويل مصر إلى دولة فاشلة ولضمان استمرارها في نفس سياسات التبعية للعهد البائد.
اللهم احفظ مصر من الفتن
اللهم أعن الاستاذ الدكتور الرئيس محمد مرسى
لتطهير مصر من الفلول و المعارضة الفاشلة
محمد حسين
الجمعة, 21 يونيو 2013 - 07:35 am

الفوضى لا تقيم دولة

0
0
أقتبس بعض الكلمات للأستاذ مجدي قرقر و أعرضها بإسلوبي : مولوتوف - حجارة - رصاص - خرطوش - شوم - قطع مواصلات - الاعتداء على أي مباني أو ممتلكات عامة أو خاصة . كلها أعمال مجرمة في القانون ولا تحتاج إلى تشريع جديد أو إعلان لحالة الطوارئ . نناشد النيابة العامة التعامل بجدية في مثل هذه القضايا وعدم التساهل في الإفراج عن المشتبه فيهم. وإعطاء الشرطة كل الحق في إنهاء هذه الحالة الشاذة بالوسائل القانونية المعروفة.\\\\\\\\r\\\\\\\\nإن محاولات ما يسمى بجبهة الإنقاذ إسقاط النظام الشرعي بهذه الوسائل عمل غير وطني بكل المقاييس ولا يؤدى إلا إلى استمرار الفوضى واستمرار المرحلة الانتقالية بصورة زمنية مفتوحة مما يعرض المصالح العليا للبلاد لخطر جسيم واضح لكل ذي عينين.\\\\\\\\r\\\\\\\\nوهى خطة صهيونية أمريكية لتحويل مصر إلى دولة فاشلة ولضمان استمرارها في نفس سياسات التبعية للعهد البائد.\\\\\\\\r\\\\\\\\nاللهم احفظ مصر من الفتن \\\\\\\\r\\\\\\\\nاللهم أعن الاستاذ الدكتور الرئيس محمد مرسى \\\\\\\\r\\\\\\\\nلتطهير مصر من الفلول و المعارضة الفاشلة
محمد السيد ابورحاب
الأحد, 23 يونيو 2013 - 01:13 am

اسرع بضم الضباط الملتحين واجعلهم حراسك الشخصيين سيادة الرئيس

0
0
من اشرف الضباط فى مصر هم الضباط الملتحين استعين بهم لتامينك ايها الرئيس فانت تحمل لقب وسمعة رئيس مصر ام الدنيا فهذة تكفى
احمد جابر
الثلاثاء, 25 يونيو 2013 - 04:07 pm

تعاملك بالحلم واللين افقدك كثير من محبيك

0
0
سيدى الرئيس ياليت هذه الرسالة تصلك . سيدى الرئيس لقد فقد كثير من محبيك بسبب حلمك الزائد ولم اقل ضعفك امام التصدى لجميع المتأمرين عليك وعلى الوطن على من يسبوك ليلا ونهار ا بأفظع الالفاظ وتركت لهم العنان لكى يزيفوا الحقائق ويختليقوا الاكاذيب وتركتهم يدسوا السم بالعسل للشعب فى جميع وسائل الاعلام ليلا ونهارا (والزن على الودان امر من السحر ) كما يقول البسطاء واعلم سيدى الرئيس ان ماوصلنا اليه الان هو نتاج حلمك الزائد ولااستطيع ان يصدر منى مرة اخرى كلمة هى اقرب الى المعنى من اللين حتى لا اكون مكرر لها إعلم سيدى الرئيس ان اهانتك وسبابك وانت فى هذا المنصب لا يخصك وحدك فالاهانة تطول كل من يحبك وكل من انتخبك فإذا انت تنازلت عن حقك فى اتخاذ اجراء حاسم مع كل المتأمرين عليك وعلى الوطن فأعلم انك فقدت وستفقد كثيرا من محبيك ومؤيديك بل وتضع نفسك ووطنك فى مهب الريح.
أحمد فؤاد
الأربعاء, 26 يونيو 2013 - 02:50 pm

مهلا ... أستاذ أحمد جابر

1
0
أرجوك أن تعود إلي الأحداث المبكرة التي واجهها رئيس الجمهورية منذ بداية توليه السلطة. ينبغي أن نضع في الاعتبار التخطيط المحكم لإزهاق الثورة الديمقراطية المصرية الوليدة. كان التخطيط يعتمد علي تشويه أي فعل يقوم به الرئيس، مهما كان. زيارة خارجية أو خطبة يلقيها علي الناس أو تحقيق صحفي. أو حتي حضور صلاة الجمعة.... 14 قناة فضائية و 15 صحيفة خاصة، تنفق عليها ببذخ شديد، هذا الجرمق الإعلامي الكثيفة، لم يمدح فعلة نبيلة واحدة قدمها الرئيس كما لمي يصف عملا مجيدا قام به، بل يرتكس بمعناه ومبناه إلي أوصاف الهزيمة وقبول الذل... لقد بدأوا إهانتهم وتم تحويل الصحفيين المأجورين إلي النيابة للتحقيق، ماذا حدث هاجت الصحافة العميلة وملأت الدنيا ضجيجا، ونعت الحريات، التي يهدرها الرئيس المستبد. وكان نبلا من الرئيس أن يعفو بل وصدر قرارا بعدم حبس الصحفي، ولكن ذلك قابله الصحفيون باستهانة، ولم يأخذ حتي حقه الواجب من الشكر, ثم اعتدت حفنة من السفهاء علي موكب الرئيس، وزادت امرأة من الشارع بأن قذفت سيارة الرئاسة بحذائها. واعترفت بوقاحة بأنها فعلت ذلك. فبماذا حكم القضاء النزيه؟أعرض عن اعترافات مخربي ممتلكات الرئاسة وحكم

الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 2000 والمتبقي منها
ادخل الكود المبين
شاهد بالفيديو