أخبار عاجلة

سلطات بورما تمزق المصاحف وتعتقل علماء المسلمين


الخميس, 31 يناير 2013 - 02:05 pm
عدد الزيارات: 935 | طباعة طباعة

واصلت سلطات «ميانمار» استهدافها مسلمى «أراكان» والنيل من المقدسات الإسلامية؛ فقد اعتقلت 12 عالمًا فى قرية «بازار» بمنطقة «منغدو» الشمالية ومزقت المصاحف.

وذكرت وكالة أنباء «الروهينجيا» أن هؤلاء العلماء المعتقلين كانوا يتلون القرآن الكريم ويجتمعون لختمه فى أحد البيوت، فجاءت مجموعة من قوات حرس الحدود البورمية «ناساكا» من معسكر «نيمرى» رقم 2 إلى ذلك البيت، ومزقوا أوراق المصاحف الموجودة بأيدى العلماء، ثم قبضوا عليهم جميعا، وذهبوا بهم إلى المعسكر.

وأفادت الوكالة أن من بين العلماء الذين اعتقلوا الشيخ «إلياس» المدرس فى مدرسة «كومير خالى»، والشيخ «على جوهر».

ويأتى هذا الإجراء فى سلسلة متواصلة من أعمال القمع التى تجريها الحكومة البورمية ضد مسلمى الروهينجيا من قتل وتشريد وهدم للمساجد.

ولا يزال مسلسل سلب الحكومة البورمية هوية مسلمى الروهينجيا مستمرًّا فى ظل رفض المسلمين؛ إذ تقوم سلطة ميانمار باستخدام العنف والقوة لإجبار مسلمى بورما على التوقيع بأنهم بنغاليون أو مهاجرون بنغاليون غير شرعيين.

ووصلت لجنة مكونة من 27 عضوا من «لاواكا» -دائرة الهجرة- واثنين من لجنة التدقيق، إلى قرية «نايرونغ فارا» وقرية «كولوم فارا» بمنطقة «كيوكتو»؛ لإجبار المسلمين القرويين على التوقيع على استمارات مزيفة كُتبت فيها جملة «المهاجرون البنغاليون بصورة غير مشروعة».

وأضاف المصدر أن المسلمين رفضوا هذه العملية رفضا باتًّا، وامتنعوا عن التوقيع، فهددت السلطة باستخدام القوة والعنف لإرغامهم على التوقيع، واعتقال جميع من لا يوقع على الاستمارة، وأعطتهم السلطة وقتا للتفكير فى هذا.


التعليقات

تامر علي
الخميس, 31 يناير 2013 - 09:01 pm

أسلوب صهيوني . . النضال المسلح هو الحل

0
0
ليس هناك أي أمل سياسي لقضية ميانمار . . إنها فلسطين جديدة ؛ الحل في النضال المسلح ولا بديل ولابد أن يقوم الجميع للتخطيط لذلك ومساعدتهم وتقبل التضحيات وعدم البكاء والعويل . ولو تأخروا في بدء النضال المسلح فليترحم الجميع على بقعة جديدة من العالم الإسلامي .

الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 2000 والمتبقي منها
ادخل الكود المبين
شاهد بالفيديو