أخبار عاجلة

من أعلام الصحابيات: بريرة مولاة السيدة عائشة


السبت, 24 ديسمبر 2011 - 07:39 pm
عدد الزيارات: 665 | طباعة طباعة

نسبها
بريرة مولاة عائشة بنت أبي بكر الصديق، كانت مولاة لبعض بني هلال فكاتبوها، ثم باعوها من عائشة[1].


أهم ملامح شخصيتها
فضائل الصحابية الجليلة بريرة كثيرة، ذكرتها كتب السيرة والسنة في مواضع كثيرة لا تحصى، وكان لها نصيب وافر في خدمة السيدة عائشة ورسول الله ، وكذلك في الجهاد في سبيل الله، حيث كانت تخرج مع السيدة عائشة تؤدي دورها مع الصحابيات الأخريات من سقاية المجاهدين، وتطبيب الجرحى.
والثابت أن الصحابية الجليلة بريرة كانت دائمًا في خدمة السيدة عائشة -رضي الله عنها- وكذلك الرسول ، وكانت ذات شجاعة نادرة وبطولة. وليس عجبًا أن تكون كذلك، فهي تعيش مع السيدة عائشة أم المؤمنين، وابنة الصديق، وزوجة الرسول .
وكانت بريرة مثالاً في الكرم والجود والعطاء، وعاشت صابرة مؤمنة تحافظ على دينها وإسلامها، وكانت حياتها مثال الزهد والتقوى والخوف من الله.
من مواقفها مع الرسول
موقف مشرف
تحكي لنا كتب السيرة أن لهذه الصحابية موقفًا مشرفًا مع السيدة عائشة، وكذلك مع رسول الله في حادثة الإفك قبل نزول البراءة من الله، حيث إن الرسول سأل واستشار من حوله من الأصحاب والأقارب فيما يقال عن عائشة -رضي الله عنها- قبل نزول القرآن بالبراءة، فسأل أسامة بن زيد وعليًّا بن أبي طالب، فأشار أسامة بن زيد على رسول الله بالذي يعلم من براءة أهله، وبالذي يعلم في نفسه لهم من الود، فقال: يا رسول الله، أهلك ولا نعلم إلا خيرًا. أما علي بن أبي طالب
t فقال: يا رسول الله، لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير، وأن تسأل الجارية تصدق الخبر.
وأراد الإمام علي بن أبي طالب
t أن يهون الأمر على رسول الله فهو لم يصدق ما يزعمه المنافقون، وأيضًا أشار عليه أن يسأل الجارية عن أخلاق وأحوال السيدة عائشة، والجارية هي الخادمة الملازمة لسيدتها بالبيت. فدعا رسول الله بالجارية بريرة، فقال لها: "أي بريرة، هل رأيت من شيء يريبك من عائشة؟" فقالت بريرة: والذي بعثك بالحق، إن ما رأيت عليها أمرًا قط أغمضه عليها أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها، فتأتي الداجن (الدواجن) فتأكله.
وعن عائشة زوج النبي قالت: كان في بريرة ثلاث سنن: إحدى السنن أنها أعتقت فخيرت في زوجها وقال رسول الله : "الولاء لمن أعتق". ودخل رسول الله والبرمة تفور بلحم فقرب إليه خبز وأدم من أدم البيت، فقال: "ألم أر البرمة فيها لحم". قالوا: بلى، ولكن ذلك اللحم تصدق به على بريرة، وأنت لا تأكل الصدقة. قال: "عليها صدقة ولنا هدية"[2].
من مواقفها مع الصحابة
مع السيدة عائشة
عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: جاءتني بريرة فقالت: كاتبت أهلي على تسع أواق في كل عام أوقية، فأعينيني. فقلت: إن أحب أهلك أن أعدها لهم، ويكون ولاؤك لي فعلت. فذهبت بريرة إلى أهلها فقالت لهم، فأبوا عليها، فجاءت من عندهم ورسول الله جالس فقالت: إني قد عرضت ذلك عليهم فأبوا إلا أن يكون الولاء لهم. فسمع النبي ، فأخبرت عائشة النبي فقال: "خذيها واشترطي لهم الولاء، فإنما الولاء لمن أعتق"[3].
مع مغيث زوجها
عن ابن عباس: أن زوج بريرة عبد أسود يقال له مغيث، كأني أنظر إليه يطوف خلفها يبكي ودموعه تسيل على لحيته، فقال النبي لعباس بن عبد المطلب: "يا عباس، ألا تعجب من حب مغيث بريرة، ومن بغض بريرة مغيثًا". فقال النبي : "لو راجعته". قالت: يا رسول الله، تأمرني؟ قال: "إنما أنا أشفع". قالت: لا حاجة لي فيه[4].
من مواقفها مع التابعين
عن عبد الملك بن مروان قال: كنت أجالس بريرة بالمدينة قبل أن ألي هذا الأمر، فكانت تقول: يا عبد الملك، إني لأرى فيك خصالاً، وخليق أن تلي أمر هذه الأمة، فإن وليته فاحذر الدماء؛ فإني سمعت رسول الله يقول: "إن الرجل ليدفع عن باب الجنة أن ينظر إليها على محجمة من دم يريقه من مسلم بغير حق"[5].
وفاتها
توفيت الصحابية الجليلة بريرة -رضي الله عنها- في زمن خلافة يزيد بن معاوية، كما جاء ذكر ذلك في الطبقات لابن سعد والمستدرك والاستيعاب وأسد الغابة وأعلام النساء. فرضي الله عن بريرة، وأدخلها فسيح جناته.

-----------------------------------------------------------------------------------------------
[1] ابن عبد البر: الاستيعاب 4/1795.
[2] رواه البخاري: باب الحرة تحت العبد، وباب لا يكون بيع الأمة طلاقها رقم (4809، 4975)، 5/1959، 5/2022.
[3] رواه البخاري: باب استعانة المكاتب وسؤاله الناس وأبواب أخرى رقم (2424)، 2/904 وصفحات متفرقة. ورواه مسلم: باب إِنَّمَا الْوَلاَءُ لِمَنْ أَعْتَقَ رقم (3850)، 4/213 وصفحات متفرقة.
[4] رواه البخاري: باب شفاعة النبي على زوج بريرة رقم (4979)، 5/2023.
[5] رواه الهيثمي في مجمع الزوائد رقم (123109)، 7/582. وهو ضعيف.

 

 


التعليقات

محمد المحمد
الأحد, 25 ديسمبر 2011 - 04:58 pm

سؤال يطرح نفصه منطقيا

0
0
بعد قراءة سيرة الصحابية الجليلة بريرة وجدت نفسي كمن لم ينل من الوليمة غير الدخان لانني لم اقرأ في سيرة الصحابية الجليلة ما يلبي التوقعات من شخصية تستهل مرتبة التقديس. فكل ما ذكر عنها هو عادي ومألوف عند كل مؤمن صادق كريم. لهذا شعرت بالسؤال يفرض نفسه عن الخصوصيات التي دعت بالكاتب وبالمحرر الى ان يختار سيرة هذه الصحابية الجليلة لتنشر تحت هذا العنوان المهم جدأ

الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 2000 والمتبقي منها
ادخل الكود المبين
شاهد بالفيديو